التبرع بالقرنية

رأي الشريعة الإسلامية:

أما حكم الشريعة في التبرع بقرنية العين فقد ورد في رد دائرة الإفتاء على سؤال سمو الأمير رعد بن زيد رئيس جمعية أصدقاء بنك العيون الاردني عن حكم الشريعة في تبرع المواطنين بقرنيات عيونهم بعد الوفاة ما يلي:

1- ان نقل الاعضاء من الاموات الى الاحياء فيه حفظ للنفوس التي حثت الشريعة الاسلامية بوجوب     المحافظة عليها.

2- إن أخذ قرنية الميت لزرعها في عين انسان حي لإستعادة بصره هي تكريم للإنسان المتبرع حيث يفتح له باب الأجر والثواب، ولا يعد هذا من قبيل المثلة لأن المثلة التي قصدها الرسول صلى الله عليه وسلم هي التي يقصد بها إهانة الميت والاستخفاف بشأنة وانتهاك حرمته.

3- دعت الشريعة الاسلامية الى التداوي، قال الرسول صلى الله عليه وسلم "إن الله انزل الداء والدواء وجعل لكل داء دواء، فتداووا ولا تتداووا بحرام".

4- يدخل التبرع بقرنيات العين الى الآخرين المصابين بفقد البصر في مفهوم الصدقة التي حثت الشريعة الاسلامية على بذلها للآخرين من ذوي الحاجات. قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه".

يمكنك القيام بزيارة لبنك العيون الأردني حيث بإمكانك معرفة المزيد عن عملية التبرع بالقرنية.

أو بإمكانك الإتصال بإحدى هواتف البنك للإستقسار المباشر.

ويعتبر التبرع بالقرنيات عمل خيري ينم عن وعي داخلي بأهميته.  

بعد حصول الوفاة يتم تبليغ بنك العيون عن رغبة أهل المتوفى بالتبرع بقرنياته، حيث يتم أخذ القرنيات مباشرة ويجب أن يتم التبليغ خلال  24 ساعة من إعلان الوفاة.

 

منطقة الأعضاء

هذا القسم مكرس للأطباء, للإستفادة من بعض الخدمات الموفرة من بنك العيون الاردن